الوزير الأول جراد يعزي عائلة المجاهد عمر بن داود

أبرق الوزير الأول عبد العزيز جراد برسالة تعزية إلى أسرة الفقيد المجاهد عمر بوداود⁦، الذي وافته المنية يوم السبت 9 ماي، عن عمر ناهز 95 عاما.

وأشاد الوزير الأول في رسالة التعزية مطولا بخصال الفقيد، الذي كان من الرعيل الأول وصنعا سما بارزا فثي الحركة الوطنية.

لنص الكامل لرسالة الوزير الأول:

⁩ بسم الله الرحمن الرحيم

إلــى أسرة الفقيد المجاهد عمر بوداود،

لقد تلقيت ببالغ التأثر والحسرة نبأ وفاة الـمغفور له بإذن الله، المجاهد والـمناضل، عمر بوداود، رحمه الله بواسع رحمته وأفاض على روحه مغفرة وثوابا، الذي اصطفاه الله إلى جواره في هذا الشهر الـمبارك، بعد عمر طويل حافل بالنضال والجهاد من أجل القضية الوطنية.

ولا شك أن الجزائر برحيل هذا الـمجاهد، الذي ارتبط إسمه بفيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا، تكون قد فقدت فيه رجلا من الرعيل الأول الذي سجل إسمه بارزا في سجل النضال في الحركة الوطنية، ثم مجاهدا إبان ثورة التحرير الـمجيدة.

وبهذه الـمناسبة الأليمة، لا يسعني إلا أن أشاطركم الآلام والأحزان في رحيل هذا الـمجاهد الكبير، وأن أتقدم إليكم، ومن خلالكم إلى ذوي الفقيد وكل الأسرة الثورية، بأخلص عبارات العزاء وأصدق الـمواساة، داعيا الـمولى العلي القدير أن يتغمد روحه الطاهرة بواسع رحمته وغفرانه ويسكنه فسيح جنانه مع الصديقين والأبرار وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهمكم وذويه جميعا جميل الصبر وعظيم السلوان.

وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم الـمهتدون.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.