محنة كورونا : جمعيات توزع موادا غذائية على المواطنين

ينهمك نشطاء جمعويون بمختلف ولايات الوطن على توزيع مجموعة من المواد الغذائية الأساسية ومواد التنظيف على الأسر المنتمية للفئات الاجتماعية الهشة، بغية مساعدتها على الصمود خلال فترة الحجر المنزلي الذي أعلنت عنه الحكومة لمواجهة تفشي جائحة كورونا .
و اطلق مجموعة من النشطاء في مدينة برج بوعريريج، مبدرة تضامنية تحت شعار ” اليد في اليد ” تم من خلالها تعقيم الاماكن العمومية و الشوارع في مختلف البلديات ومساعدة الارامل و الايتام والتي من شأنها المساعدة مؤقتا في تشجيع الأسر المستهدفة على ملازمة منازلها،
وقال نشطاء جمعويون في ولايات اخرى إنهم اعتمدوا على مجموعة من المحسنين والمجموعات الاقتصادية العاملة في مجال توزيع المواد الاستهلاكية على نطاق واسع، من أجل توفير عشرات القفف الغذائية وتوجيهها إلى أسر تعيش في ظروف صعبة خلال هذه الفترة.
وأضاف هؤلاء أن هذه القفف تضم مكونات غذائية أساسية، من ضمنها كميات من الدقيق والسكر والشاي والزيت والخبز الجاهز، إلى جانب الصابون والمطهرات، توفقت في جمعها العديد من الجمعيات التي تشتغل بتعاون مع شركات والسلطات المحلية قصد إيصال هذه المواد في ظروف تحفظ كرامة الفئات المستهدفة.
وأوضح نشطاء من منطقة ايث خليفة بدائرة الجعارة شمال ولايةبرج بوعريريج انهم قاموا بصناعة كمامات طبية وتم توزيع كمية معتبرة على المواطنين من اجل وقايتهم من فيروس كورونا مع العلم ان العديد من البلديات ويرات تقوم منذ اعلان الحجر الصحي بتوزيع السميد و مختلف تنواع المواد الغذائية على العائلات لكسر الاسعار بعد ان كشر بعض التجار انيابهم لاستغلال هذه الازمة لكسب المال على حساب جيوب الضعفاء حيث وضعت السلطات الامنية خطة تم من خللها حجر اطنان من المواد الغذائية الموجهة للمضاربة وتم احالة المتورطين على القضاء للفصل في ملفاتهم
صدى الجزائر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.