أبطال الأزمـــات ..التضحية من اجل الواجب الوطني

“عند الشدائد تظهر معادن الرجال”؛ مقولة يتداولها العامة قبل الخاصة كلما اشتدت الأزمات والمحن ليمجدوا بها الأبطال أو يوجهوا سهام النقد للمتخاذلين. لكن لما يتعلق الأمر بالوطن، فلا مكان للتخاذل والجبن؛ إذ تصبح التضحية من أجله أولى الواجبات ولا يمكن أن يقبل حبه القسمة على اثنين.

في قضايا الوطن، لا وجود للتردد أو التريث، ولا مجال كذلك لمنزلة بين منزلتين، فإما أن يكون أو لا يكون، خاصة عندما يتعلق الأمر بأمنه واستقراره، وما الوضعية العصيبة التي تمر بها البلاد إلا واحدة من تلك القضايا الكبرى التي تجعل من الأمن الصحي للوطن غاية تفرض اتخاذ التضحية وسيلة. وبين هذا وذاك، يصبح الواجب المهني مسؤولية ملقاة على عاتق كل حماة الوطن.

قناعة رسخها أبناء هذا الوطن ممن استأثرت وظائفهم باهتمام الرأي العام منذ تسجيل أولى حالات الإصابة بفيروس “كورونا” المستجد، فمنهم أطباء وممرضون، عسكريون ومدنيون، رجال سلطة وأمنيون، ورجالات من أسلاك متباينة فرقتهم المهام ووحدهم الوطن، تموقعوا جميعهم في الصفوف الأمامية لإنقاذ البلاد والعباد، زادُهُم في ذلك قوة الإيمان والإحساس بالواجب تجاه هذه الغاية. صدى الجزائر يُسلط بعضا من الضوء على هؤلاء.

اطارات الصحة

هم صمام الأمان والعنوان البارز في “زمن كورونا”، رفعوا شعار نكران الذات وأبوا إلا أن يتحملوا المسؤولية متسلحين بكثير من العلم وغير قليل من الإيمان والصبر للتعامل مع حالات مشتبه فيها وأخرى مؤكدة، إلى جانب تقديم العلاج للمصابين ومراقبة المخالطين بشكل يومي في مقرات سكناهم وبأماكن الحجر الصحي الانفرادي.

الجيش الشعبي الوطني

درع واقي يرابط عناصره على طول أشرطة الحدود البرية والبحرية والأحزمة المتاخمة للدول الموبوءة، يطوقون منافذ الجمهورية الجزائرية من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها الى غربها ويراقبون عن كثب مداخلها، عيون لا تنام ولا يغمض لها جفن، فداء للوطن وحفظا لأمن البلاد والعباد أطراف النهار وآناء الليل، لمنع تسرب عدو خفي قد تحمله أجسام الفارين من جحيمه بالدول المجاورة، إنه “كوفيد 19”.

الأمن والدرك والقوات المساعدة

جهود حثيثة وتدخلات متواصلة تبذلها مصالح الأمن الوطني والدرك الوطني والقوات المساعدة تلبية لنداء الواجب، مسخرة في ذلك كل الإمكانيات البشرية واللوجستيكية للإسهام في حماية الوطن والحفاظ على سلامة المواطنين، كل بحسب طبيعة تدخله، بمسؤولية وتفان وتضحية كبيرة.

ولا تقتصر تدخلات الشرطة والدرك الوطني و الحماية المدنية على فرض احترام حالة الحجر الصحي ، بتنسيق مع ممثلي السلطات المحلية من رؤساء البلديات و المجتمع المدني وتقييد حرية تنقل الأشخاص، بل عهد إليهم كذلك بعملية توقيف مروجي الأخبار الزائفة بين رواد وسائط التواصل الاجتماعي بخصوص انتشار فيروس “كوفيد 19″، وقطع الطريق على مثيري الفتن عبر الأخبار التضليلية والرافضين لتعليمات السلطات العليا بمختلف مدن الجمهورية .

أدوار طلائعية تضطلع بها عناصر الحماية المدنية لتكون رهن إشارة الأطر الصحية، واضعة نفسها في أولى جولات مواجهة مخاطر انتشار فيروس “كورونا” عبر تدخلات ميدانية ومباشرة يومية لنقل الحالات المشتبه في إصابتها إلى مختلف مستشفيات المعدة لاستقبال هذه الحالات، في ظروف عمل يسودها نكران الذات رغم كل المخاطر.

معهد باستور

رغم الأجواء المضغوطة التي يعمل فيها أطر معهد باستور الجزائر ، إلا أن ذلك لم يثنهم عن الانكباب على تحليل عينات المشتبه في إصابتهم بعدوى فيروس “كورونا”، المتقاطرة عليهم من شتى الولايات ، في جو يستحضر قيم التضحية والوطنية.

المبادرات تخفف المحن

“اجتماع القلوب يخفف المحن”؛ هكذا يقول المثل الأسكتلندي، وهو ما برز للعلن الحملات التطوعية و التوعوية تالتي يقوم بها الجمعيات و الكشافة الالاسمية و الهلال الاحمر الجزائري الى جانب المحسنين و رجال الاعمال الذين ابدوا استعدادهم للقيام والمشاركة في التضامن الوطني لمنع تفشي وانتشار هذا الوباء .

وبرهنت فئة عريضة من الجزائريين عن نضج كبير وحس تضامني عال من خلال مبادرات محلية لإعانة الطبقات الهشة والفقراء وفاقدي العمل، دون إغفال دور الأطر التربوية والأساتذة الذين يواصلون تقديم الدروس وبثها عبر منصات التواصل الاجتماعي إلى غاية الخروج من هذه الضائقة التي تجتاح مختلف بلدان المعمور بسبب وباء كورونا (كوفيد–19).

ولكي تكون أنت أيضا أيها المواطن من حماة الوطن، فما عليك إلا البقاء بالمنزل وأخذ الاحتياطات الوقائية والاحترازية، وقَصْر خروجك على الضرورة القصوى. فالزم بيتك

صدى الجزائر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.