حملة وطنية بدون هوادة لمحاربة المضاربين

اتهم وزير التجارة كمال رزيق تجارا للجملة والتجزئة بالتسبب في ندرة بعض المواد الاستهلاكية في الأسواق بالتزامن مع أزمة انتشار وباء كورونا العالمي في البلاد ، وتوعدّهم بـ”الحرب” ، ووصفهم بـ”عديمي الضمائر والرحمة”، و إن السلطات “ستفضح المضاربين عديمي الضمائر الذين يستغلون فزع المواطن لإخفاء المواد الأساسية لإحداث ندرة في الأسواق ورفع الأسعار”.

وقال رزيق في منشور على صفحته في فيسبوك :”في الوقت الذي كنا ننتظر تلاحم و تعاون التجار مع إخوانهم المستهلكين بسبب الظرف الخاص الذي تمر به الجزائر ( يقصد تفشي الوباء العالمي ) ، مع الأسف خرج علينا بعض تجار الجملة و التجزئة عديمي الضمير إلى استغلال الظرف للرفع من الأسعار و تخزين المنتوجات للمضاربة بدون أي وازع أخلاقي” ، واعتبر أن هؤلاء التجار “وضعوا أنفسهم ضد المجهود الوطني المبذول للخروج من الأزمة بأقل الأضرار على المستهلك”.

وتابع الوزير يقول :” سوف تقوم وزارة التجارة بإذن الله بمحاربة هذه الفئة في مختلف الأسواق و المدن بدون أي كلل لتطهير عالم التجارة من هذه الفئة التي تستغل الظرف لامتصاص دماء إخوانها”، قبل أن يدعو “جميع مصالح و مؤسسات و هيئات التجارة”، إلى الشروع  “ابتداء من الغد في حملة وطنية بدون هوادة ضد هذه الفئة عديمة الرحمة”.

صدى الجزائر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.