المنظمة الوطنية لناشري الكتب تدق ناقوس الخطر ” بيان”

نص بيان جمعية الوطنية لناشري الكتب

ان الجمعية العامة لـ المنظمة الوطنية لناشري الكتب المنعقدة يوم السبت 29 فيفري 2020 بمقر المنظمة، تنهي إلى مختلف الجهات المعنية بأنها كلفت المكتب التنفيذي للمنظمة بدق ناقوس الخطر لدى كل تلك الجهات لجلب انتباه المسؤولين في الدولة كما الرأي العام -عن طريق هذا البيان الصحفي- لـ الوضع الكارثي الذي يعاني منه الكتاب وأهله، بدءاً من إفلاس دور نشر عريقة، وتحوُّل المكتبات تباعاً إلى تجارات أخرى، وانصراف مطابع الكتب تدريجيًّا إلى نشاطات مطبعية بعيدة عن الكتاب، وعزوف المؤسسات التربوية لمختلف الأطوار عن اقتناء الكتاب، وإصرار القائمين على معرض الجزائر الدولي للكتاب على أن يكون تظاهرة تسيء للناشر ولسمعة الجزائر ومصالحها.. .. ويأتي على رأس كل تلك الطوامِّ عزوف قطاع عريض من المجتمع عن القراءة، وتخلي المفكر عن رسالة التأليف والإنتاج المعرفي.
وتذكِّر الجمعية العامة للمنظمة بأن هذه الأخيرة لم تألُ جهداً في التقرب من مختلف الدوائر المعنية من وزارات وإدارات وهيئات ذات العلاقة بالكتاب، لاقتراح الحلول العملية -المتوفرة والكثيرة- لمعظم أوجه هذه الأزمة، إلا أن جدية المنظمة، ونواياها الحسنة، ومهنيتها لم تجد بعد ردًّا من مختلف الهيئات، وهو ما ترك المجال للرداءة.
وهو الأمر الذي يدفعنا الآن لطرح الأمر على الرأي العام ووضع كل جهة أمام مسؤولياتها، فتحديد مستقبل ثقافة المجتمع والدولة يرجع أولاً وأخيراً إليهما.
صدى الجزائر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.