الذكرى الـ 44 لاعلان الجمهورية الصحراوية اليوم

يحيي اليوم الخميس الشعب الصحراوي الذكرى ال44 لاعلان الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية في أجواء تطبعها عزيمة لا تلين للشعب والحكومة على استكمال خريطة الوطن وانتزاع أجزاءه المتبقية من تحت الاحتلال، عبر السبل القانونية التي تضمنها لهم المواثيق والشرعية الدولية.

للإشارة، فإن الصحراء الغربية مدرجة ضمن الأقاليم ال17 لدى اللجنة الأممية الخاصة بالمسائل السياسية وتصفية الإستعمار, ولا يزال شعبها ينتظر الوعود الأممية بتنظيم استفتاء حر، عادل ونزيه يمكنه من تقرير مصيره بنفسه, كما جاء في اتفاق وقف إطلاق النار سنة 1991 بين جبهة البوليساريو والمملكة المغربية.
وترجع ذكرى وضع اللبنة التأسيسية للدولة الصحراوية إلى يوم 27 فيفري 1976، حيث تمّ الإعلان عن تأسيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية من طرف جبهة البوليساريو ببئر لحلو المحررة وذلك بعد مغادرة آخر عسكري إسباني للتراب الصحراوي، ليدخل فيما بعد الصحراويون في حرب تحريرية جديدة ضد المحتل المغربي، انتهت بالتوقيع سنة 1991 على اتفاق وقف إطلاق النار على أساس مخطط التسوية السلمي الأممي.
لكن رغم مرور أزيد من عقدين على الانخراط في عملية السلام، ما زالت القضية الصحراوية بدون حل، و لا زال الصحراويون يطالبون بحقهم في تقرير المصير وكلّهم عزم على استعادة أرضهم مهما طال الزمن وثقلت التضحيات.

صدى الجزائر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.