الحيتان الكبيرة خلف القضبان لـ 15 عاماً

قضت المحكمة العسكرية بالبليدة بالسجن 15 عاماً في الاستئناف على سعيد بوتفليقة، شقيق الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، واثنين من كبار المسؤولين الأمنيين السابقين بتهمة التآمر على الجيش والدولة.

وحكمت المحكمة العسكرية بإخلاء سبيل لرئيسة حزب العمال، لويزة حنون، التي ستغادر سجن البليدة اليوم.

للتذكير، فقد تم سجن رئيسة حزب العمال يوم 9 ماي 2019، وقد أدانتها سابقاً محكمة البليدة بـ 3 سنوات سجن، منها 9 أشهر ويوم واحد نافذة. فيما أدانتها المحكمة الابتدائية بـ15 سنة سجنا نافذة.

فيما أبقت المحكمة على نفس العقوبات في حق كل من الجنرال محمد مدين المدعو توفيق، الجنرال بشير طرطاق و كذا شقيق الرئيس السابق السعيد بوتفليقة، وذلك فيما يخص تهمة التأمر.

صدى الجزائر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.