الجزائر ستساهم في تعزيز جهود تحقيق السلم والأمن في إفريقيا

أكد رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, اليوم الأحد بأديس أبيبا (إثيوبيا), أن الجزائر “ستساهم دوما وبلا هوادة في تعزيز الجهود الهادفة إلى تحقيق السلم والأمن في إفريقيا”, معتبرا أن حل الأزمات في القارة “يجب أن يقوم على الحل السلمي والحوار الشامل والمصالحة الوطنية”. وقال السيد تبون, في كلمته خلال قمة الاتحاد الإفريقي, إن التجربة “الناجحة” التي عاشتها الجزائر منذ استقلالها, “تعزز يقينيا بأن حل الأزمات في قارتنا يجب أن يقوم على الحل السلمي والحوار الشامل والمصالحة الوطنية, دون أي تدخل أجنبي”. وأضاف أنه “انطلاقا من هذه القناعة الراسخة, ستساهم الجزائر دوما وبلا هوادة في تعزيز الجهود الهادفة إلى تحقيق السلم والآمن في إفريقيا, كما ستواصل دعمها للمبادرات الرامية إلى فض النزاعات والدفاع عن القضايا العادلة للشعوب التي تكافح وتناضل من أجل استرجاع حقوقها الأساسية وممارسة حقها في تقرير المصير, ومن أهمها القضية الفلسطينية”. وأوضح رئيس الجمهورية أن العالم يواجه اليوم “تحديات غير مسبوقة, وكأنه يتناءى عن معالم القانون الدولي والأطر المتعددة الأطراف التي أنارت درب المجتمع الدولي ومكنته من الحفاظ على السلم والأمن العالميين”, مشيرا إلى أن القارة الإفريقية “كثيرا ما تتعرض, بسبب حساسيتها, لارتداد الصدمات المزعزعة التي تضرب الاستقرار في العالم”. وتطرق في هذا الصدد, إلى الأزمة في الساحل والتي اعتبرها “مثالا مؤسفا وتعيسالهذا الواقع”, حيث شهد الاستقرار “الهش أصلا” في دول مثل مالي “تدهورا مفاجئافي أعقاب الأزمة الليبية, ناهيك عن النيجر التي لم تنج هي الأخرى من الهجماتالتي استهدفت جيشها, مع تصاعد الهجمات الدموية التي يقترفها الإرهابيون في بوركينا فاسو وبعض المحاولات في البلدان الساحلية”, مؤكدا أن “عدم الاستقرار اكتسح منطقة الساحل على الرغم من الجهود الشجاعة التي بذلتها البلدان المعنية”. وقال الرئيس أن بلدان المنطقة في حوض بحيرة تشاد, “تجابه بنفس الشجاعة والصمود الأعمال المدمرة لبوكو حرام من خلال القوة المشتركة المتعددة الجنسيات”. وفي هذا الإطار, جدد رئيس الجمهورية التأكيد على “تضامن الجزائر مع هذه البلدان الشقيقة المتضررة من هذا العنف الهمجي والعبثي”, كما حيا “جهودهم وتضحياتهم وكذلك الدعم الذي تقدمه الدول الصديقة والشركاء الدوليون الآخرون”. ورحب أيضا بالمبادرات التي اتخذت مؤخرا لتطوير استراتيجيات مكافحة الإرهاب فيالساحل, “سواء على المستوى العسكري أو على الصعيد السياسي والاقتصادي والدبلوماسي”. وأبرز السيد تبون أنه “على كل هذه الأصعدة, لم تتوقف الجزائر أبدا عن تقديم مساهماتها المتعددة الأشكال في الجهود المبذولة لاستتباب الاستقرار المستديم في إفريقيا بالخصوص في منطقة الساحل والصحراء, سواء على المستوى الثنائي أو عبر آليات مثل لجنة قيادة الأركان العملياتية المشتركة CEMOC أو وحدة دمج الاتصالات UFL التي أنشئت مع بلدان الجوار, أو عبر المركز الافريقي للدراسات حول الإرهاب CAERT”. وأعلن رئيس الجمهورية أن هذه المساهمة “سيتم تعزيزها في الأشهر القليلة القادمة, لا سيما من خلال تقييم الآليات المذكورة آنفا, فضلا عن لعب دور أكبر في تنفيذ اتفاق السلم في مالي”, مؤكدا بهذا الخصوص عزمه “كل العزم على المساهمة في المضي قدما في مسار السلم والمصالحة الوطنية في مالي ورفع العراقيل التي تعيق تنفيذ اتفاق السلم المنبثق عن مسار الجزائر”.ولدى تطرقه إلى الأزمة الليبية, قال رئيس الجمهورية, أن “الوضع المأساوي الذي يسود في ليبيا الشقيقة التي تتقاسم معها الجزائر حدودا طويلة ومصيرا مشتركا, لا يزال يشكل مصدر قلق بالنسبة إلينا”, مضيفا أن “الشعب الليبي الشقيق لا يستحق الويلات التي يكابدها اليوم”. وذكر باقتراح الجزائر الخاص باحتضان الحوار بين الأشقاء الليبيين, “وفاء منها لتقاليدها الدبلوماسية ووفق ما تم التأكيد عليه في برلين, ومؤخرا في برازافيل خلال قمة لجنة الاتحاد الافريقي رفيعة المستوى حول ليبيا, تحت الرعاية المميزة لأخي الرئيس دنيس ساسو نغيسو”. وشدد الرئيس تبون على أن الجزائر, “التي تدعو إلى وقف التدخل في ليبيا, تدعم بقوة الجهود المستمرة لإنهاء الاقتتال فيها بصفة دائمة وإلى تهيئة الظروف للحوار بين الإخوة الليبيين”, معتبرا أن هذه هي “الطريقة الوحيدة التي بوسعها إيجاد مخرج للأزمة, حتى لا يصبح هذا البلد الإفريقي ملعبا للمنافسات بين الدول”. وقد جدد السيد تبون في مستهل كلمته أمام نظرائه الأفارقة, “تمسك الجزائر العميق والمستمر بالقيم المثلى للمنظمة القارية وبمبادئها وأهدافها”, وهو التزام يجد أصوله -مثلما قال- “في مدى تجذر البعد الافريقي للجزائر, المنبثق من موقعها الجغرافي, والمصقول في تاريخها العتيق”. وأبرز الرئيس تبون, أن هذه القمة العادية تنعقد في “ظرف خاص لقارتنا, تميزه جملة من التحديات المتعددة كالإرهاب والتطرف والمتاجرة بالمخدرات وتعدد بؤر التوتر والأزمات التي زادت حدتها بشكل مفرط”, وهو ما يشكل -كما أضاف- “عائقا حقيقيا في وجه التنمية والتطور لبلداننا ويقوض جهودنا المشتركة لمحاربة الفقر وتحقيق العدالة الاجتماعية وتلبية تطلعات شعوبنا المشروعة للرفاه والازدهار”. وأوضح أن هذه التحديات تجعل من قمة الاتحاد الإفريقي “فرصة مواتية لتجديد التزامنا بالعمل سويا على التصدي لها, وبالسعي الدؤوب إلى تحرير إفريقيا من النزاعات والسماح لها بتوجيه جهود وطاقات أبنائها لخدمة التنمية والمضي قدما نحو المزيد من الاندماج”. واعتبر رئيس الجمهورية, أن الاتحاد الافريقي “قطع أشواطا حسنة على هذا الدرب”, واستطرد بالقول أنه “ينبغي الاعتراف في الوقت ذاته أن الكثير لا يزال ينتظرنا”, منوها ب”الاختيار الصائب” لموضوع الدورة ألا وهو “إسكات البنادق: تهيئة الظروف المواتية لتنمية افريقيا”, وهو الهدف الذي “سطرناه منذ سبع سنوات في إطار نظرة استراتيجية شاملة تتوافق مع رؤية إفريقيا 2063”.

موقع التلفزيون الجزائري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.