جبهة المستقبل تدعو الى تكثيف الجهود لتأسيس جبهة وطنية بهدف تقوية الوحدة وتحقيق التنمية المستدامة

 دعا رئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد ا بالجزائر العاصمة الى ضرورة “تكثيف” جهود مختلف الجهات الفاعلة في المجتمع من أجل تأسيس جبهة للمساهمة في تقوية الوحدة الوطنية وتحقيق التنمية المستدامة.

واكد رئيس جبهة المستقبل في كلمة له خلال اشغال الدورة العادية الثانية للمجلس الوطني والذكرى الثامنة لتأسيس حزبه على وجوب ” تبني أسلوب الحوار البناء والجاد من خلال نبذ الاختلافات الحزبية او الايديولوجية من أجل تأسيس جبهة وطنية فاعلة للمساهمة في تقوية الوحدة الوطنية وتحقيق التنمية المستدامة و بناء جزائر جديدة تسع للجميع “.

وذكر السيد بلعيد في هذا الاطار بأن هيئته السياسية “تجدد دعمها ومشاركتها في مسار الاصلاحات الشاملة التي دعا اليها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون من اجل الحفاظ على امن واستقرار البلاد” ,مشيرا الى انه تم لهذا الغرض “انشاء لجنة ضمن حزبه تتشكل من خبراء رفيعي المستوى لتحضير وثيقة اقتراحات خاصة بتعديل الدستور ستعرض خلال هذا اللقاء على المجلس الوطني للحزب لمناقشتها واثرائها” .

ومن بين الاقتراحات التي تضمنتها هذه الوثيقة –كما قال السيد بلعيد- “امكانية تحقيق التوازن بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية وانشاء محكمة دستورية كبديل للمجلس الدستوري ودار للفتوى وتعزيز الرقابة وتحقيق العدالة الاجتماعية “.

كما أكد رئيس جبهة المستقبل على ضرورة “تعزيز العمل المشترك مع كل الجهات المعنية والمجتمع المدني” من اجل “التكفل الجيد بالأوضاع الاجتماعية الصعبة التي تمر بها البلاد وذلك بتبني مسعى الحكومة الرامي الى تذليل العقبات ومكافحة البطالة والفقر والفساد” .

وشدد في هذا الاطار على وجوب “التطبيق الصارم للقوانين لمكافحة الفساد وتكريس مبادئ الاخلاق وفتح الافاق أمام الشباب والكفاءات في مختلف المجالات مع تدعيم العمل الجواري والسياسي وتحقيق العدالة الاجتماعية “.

وعن الوضع الدولي ثمن السيد بلعيد مواقف الدبلوماسية الجزائرية الثابتة والرامية الى حلحلة المشاكل الامنية في ليبيا من خلال “تعزيز الحوار البناء والسلمي بين الاشقاء لاسترجاع الاستقرار في هذا البلد” مشيدا في نفس الوقت ب “الدور الريادي الذي يقوم بع الجيش الوطني الشعبي بمناطق الحدود للحفاظ على امن واستقرار البلاد”.

واج

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.