الصين.. ارتفاع عدد وفيات “كورونا” وتفشي إنفلونزا الطيور

ارتفع عدد وفيات فيروس كورونا المستجد في الصين إلى 304، في وقت أعلنت بكين تفشي فيروس إنفلونزا الطيور “إتش 5 إن 1” المميت في مقاطعة هونان، التي تقع على الحدود الجنوبية لمقاطعة هوبى، مركز انتشار فيروس “كورونا”.

أعلنت السلطات الصينية، اليوم الأحد، أن عدد الوفيات المؤكدة في البلاد من جراء فيروس كورونا المستجد ارتفع إلى 304، بعدما أودى هذا الفيروس المميت بحياة 45 شخصاً في مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء بوسط البلاد.

وأظهرت الحصيلة الجديدة التي نشرتها لجنة الصحة في مقاطعة هوبي، أن وتيرة تفشي الفيروس تسارعت، إذ سُجلت 2590 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، وبهذا يرتفع العدد الإجمالي للإصابات بالفيروس في عموم الصين إلى أكثر من 14380 إصابة، وفق وكالة رويترز.

وبذلك تخطى “كورونا” عدد الإصابات بفيروس “سارس” عام 2003، وسط توقعات بارتفاع عدد المصابين، لا سيما في مدينة ووهان.

وما يزال الحجر الصحي سارياً في هوبي، حيث أُغلقت الطرق وتوقفت وسائل النقل العام، وفي مناطق أخرى من البلاد فرضت السلطات المحلية قيوداً متنامية على حركة السفر والتنقل وعمل الشركات.

هلع عالمي

في غضون ذلك، عززت دول العالم قيود السفر على الوافدين من الصين، بعدما أعلنت منظمة الصحة العالمية “حالة طوارئ” دولية بسبب الفيروس.

وارتفع عدد الدول التي وصل إليها الوباء إلى أكثر من 20 دولة، منها خمس إصابات في دولة الإمارات، وهي الدول العربية الوحيدة التي سجلت إصابة بالداء. وتحدثت تقارير دول مثل كوريا الجنوبية وفيتنام وألمانيا والولايات المتحدة عن حالات انتقال للفيروس بين البشر.

وتزايد الهلع من انتشار “كورونا” في أرجاء العالم عقب إعلان حالة طوارئ صحية عالمية، وأعلنت سنغافورة والولايات المتحدة وأستراليا إجراءات مشددة؛ لمنع دخول الأجانب الذين زاروا الصين في الآونة الأخيرة.

وخصصت كثير من دول العالم رحلات طيران خاصة لإعادة رعاياها من الصين، وقررت عزلهم أسبوعين، وهي فترة حضانة فيروس كورونا الجديد.

ونقلت وكالتا أنباء إنترفاكس وتاس الروسيتان عن الكرملين قوله إن الجيش الروسي سيبدأ عمليات إجلاء المواطنين الروس من المناطق الأكثر تضرراً بفيروس كورونا، يومي الاثنين والثلاثاء.

وفي ألمانيا حطت طائرة بمطار فرانكفورت بها مواطنون ألمان وأجانب بعد إجلائهم من مدينة ووهان وسط الصين مركز انتشار الفيروس، وقالت الحكومة البريطانية في بيان، اليوم الأحد، إنها قررت سحب بعض موظفيها من سفارتها وقنصلياتها في الصين.

وفجر السبت، وصلت طائرة تابعة لشركة طيران الملكية الأردنية إلى مطار الملكة علياء، وعلى متنها 71 طالباً عربياً -54 أردنياً و7 فلسطينيين، والباقون من تونس وعُمان وسوريا والبحرين- من مدينة ووهان بعد انتشار فيروس كورونا فيها.

وفي لبنان، أعلنت وزارة الأشغال والنقل منع استقبال باخرة صينية قادمة إلى لبنان، إلى حين التأكد من سلامتها؛ لمنع انتشار فيروس كورونا.

ويُعتقد أن الفيروس الجديد ظهر للمرة الأولى في سوق بمدينة ووهان تباع فيه حيوانات برّية، وانتشر خلال عطلة رأس السنة الصينية التي يسافر فيها ملايين الصينيين داخل البلاد وخارجها، وإزاء ذلك اتخذت الصين إجراءات مشددة لمنع انتشار الفيروس.

فيروس إنفلونزا الطيور

من جانب آخر أبلغت الصين، اليوم الأحد، عن تفشي فيروس إنفلونزا الطيور “إتش 5 إن 1”  المميت في مقاطعة هونان، التي تقع على الحدود الجنوبية لمقاطعة هوبى، مركز انتشار فيروس “كورونا” المستجد. 

وبحسب تقرير لصحيفة South China Morning Post الصينية، ظهر المرض في مزرعة بمدينة شاويانغ التابعة لمقاطعة هونان جنوبي الصين.

وأشارت الصحيفة إلى أن “من بين 7850 دجاجة في المزرعة، توفيت 4500 بسبب إنفلونزا الطيور”. 

وأفاد بيان صادر عن وزارة الزراعة والشؤون الريفية في الصين، أمس السبت، بأن السلطات المحلية أعدمت 17 ألفاً و828 دجاجة بعد تفشي المرض.

هذا ولم يتم الإبلاغ عن أي حالات إصابة بشرية بالفيروس في المقاطعة.

واكتُشف “إتش 5 إن 1” أول مرة في عام 1996 بالأوز في الصين، وهو قاتل بشكل خاص للدواجن. 

ويسبب الفيروس الذي يطلَق عليه غالباً إنفلونزا الطيور، مرضاً شديداً في الجهاز التنفسي لدى الطيور وهو مُعدٍ للإنسان، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية.

وتسبب الفيروس في وفاة نحو 400 شخص، وذلك بعدما تفشى في آسيا وأفريقيا وأمريكا الشمالية وأجزاء من أوروبا.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.