مشادة كلامية بين ماكرون والشرطة الإسرائيلية في القدس

في موقف يذكر بما تعرض له الرئيس الفرنسي الراحل جاك شيراك قبل أعوام عديدة في القدس تكرر المشهد هذا اليوم ليدخل الرئيس الفرنسي ماكرون في مشادة كلامية غاضبة مع عناصر من الشرطة الإسرائيلية ليأمرهم بالخروج من المكان الذي كان تواجد فيه في تلك الأثناء.

وقعت المشادة عندما تعدى عناصر الأمن التابعة لإسرائيل على القواعد الأمنية الفرنسية، ودخلوا إلى كنيسة سانت آن المملوكة للحكومة الفرنسية. وتعتبر الكنيسة التي يعود تاريخ بنائها إلى القرن الثاني عشر أرضا فرنسية منذ خمسينيات القرن التاسع عشر.

وأشار ماكرون في حديثه إلى أن القواعد المتبعة في المكان على مدار “عدة قرون لن تتغير معي” 

وصعد ماكرون النبرة ليؤكد للشرطي الإسرائيلي باللغة الإنكليزية “لا يعجبني ما فعلتم أمامي”، طالبا منه أن يغادر الكنيسة الواقعة في البلدة القديمة في القدس، والتابعة للأراضي الفرنسية.

ويتواجد ماكرون في القدس تلبية لدعوة إسرائيل التي تحيي الخميس الذكرى الـ75 لتحرير معسكر “أوشفيتز” النازي بحضور نحو 40 زعيما آخر من حول العالم.

وكالات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.