في اول رد لها حول قانون يُجرم مظاهر العنصرية .. حـــــــركة الاصلاح تُثمن قرار رئيس الجمهورية وتؤكد استعدادها للاسهام في المشروع

ثمن الاستاذ فيلالي غويني رئيس حركة الإصلاح الوطني تعليمة رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الذي طلب من الوزير الأوّل تحضير مشروع قانون يجرّم مظاهر العنصرية و الجهوية مؤكدة انها مستعدة لتقديم مقترحات للاسهام في هذا المسعى داعيا لضرورة الاسراع الى ضبط المفاهيم ووضع الامور في نصابها في اطار احترام دستور البلاد و قوانين الجمهورية.

في اول رد لها حول قرار رئيس الجمهورية الذي وجه اليوم تعليمة للوزير عبد العزيز جراد لاعداد قانون يجرم العنصرية وكل اشكال الجهوية والكراهية قالت حركة الاصلاح الوطني في بيان يحوز موقع ” صدى الجزائر ” نسخة منه انها تثمن هذا المسعى وهذا من اجل فرض قانون يحمي الحريات خاصة بعد انتشار الخطاب العنصري و التحريض على الكراهية و التعدي على حرية الآخرين المتفاقم في واقع المجتمع الجزائري في السنوات الأخيرة وتحديدا عبر مواقع التواصل الاجتماعي بحجة ممارسة الحق الدستوري في حرية التعبير مشيرة ان حركة الاصلاح الوطني مستعدة لتقديم مقترحات للاسهام في هذا المشروع الهام والتي سبق – حسب نص البيان – ان رفعتها بخصوص ” ملف الحريات ” بشكل عام في الجزائر .

وجددت الحركة في بيانها دعوتها إلى ضرورة الاسراع إلى فرز و ضبط المفاهيم و المصطلحات بدقة من خلال تشريع قاوني يضبط الأمور و ينقّي “ملف الحرية” من كل ما علق بها من سلوكات عنصرية بكل صرامة و يجرم بوضوح ممارسيها ، الذين تتناغم ممارساتهم مع مخططات و مؤامرات تحاك ضد ثوابت الأمّة و تستهد القيم الأخلاقية و المبادئ الوطنية الثابتة ، كما أنّ تلك الممارسات – يضيف البيان – تتغذي من خطاب تحريضي خطير ، لا يمكن السكوت عنه أكثر، تمارسه بعض الأطراف من وراء عناوين مختلفة سياسية ، حزبية و إعلامية و جمعوية أمام مرأى و مسمع الجميع ، وجب علينا اليوم التّصدي لهم بقوة ، خاصة بعد أن تجلت خلفياتهم و أهدافهم الحقيقية ، التي تهدّد الوحدة الوطنية و تضعف قوة النسيج الاجتماعي في البلاد .

صدى الجزائر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.