السنة الامازيغية 2970… هكذا تحتقل العائلات الــــبرايجية بينـــــــــــــــــــاير

مع بداية العد التنازلي للاحتفال برأس السنة الامازيغية  الجديدة يناير شرعت  العائلات الجزائرية في التحضيرات لهذه المناسبة التي تتواث من جيل الى جيل .

لا تزال العائلات بولاية برج بوعريريج تحافظ على العادات الاجتماعية المرتبطة باحتفالية رأس السنة الامازيغية المصادفة ل12 جانفي من كل سنة ،لا سيما فيما يتعلق بتحضير الأطباق التقليدية وشراء المكسرات والحلويات .

 وقد أكدت إحدى ربات البيوت ان الاحتفال يستلزم  تجميع مكسرات  محلية  من اجل التعريف بمنتجاتنا ومحاصيلنا للجيل الصاعد من الاطفال الصغار وكذا ربطها بالسنة الفلاحية  الجديدة .

من جانبها اوضحت احدى العجائز أن احتفال يناير يحمل نكهة جديدة هذه السنة  مع ما تمر به الجزائر من  اوضاع سياسية واجتماعية  تستدعي التراص والتوحد ضد كل التحديات الراهنة .

 وأعرب المواطنون من جهتهم عن ارتياحهم لتوفر المكسرات بكل انواعها وكذا الحلويات التي ترافقها في قصعة يناير، فيما اوضح بعض الباعة  الناشطين في البرج عن تسجيل انخفاض محسوس في اسعار المنتجات الخاصة بالمناسبة ما يعطي اريحية لكل المواطنين من اجل اقتناء ما يريدون .

 وتبقى فرحة الصغار أكبر متعة في احتفالات يناير التي تجمع كل افراد العائلة على جلسات وموائد تحتفي بخيرات الجزائر الفلاحية ، وهو ما يقوي معاني الانتماء والاعتزاز بأرض الوطن  حسبما صرح به  احدى الاطفال التي عبر عن سعادته والذي يامل في مستقبل  زاهر ومشرق لابناء الوطن. ومن المنتظر ان تقوم الجمعيات المهتمة بالنشاط الثقافي بانشطة تتماضى مع المناسبة الوطنية من خلال اقامة معارض تقليدية و البسة وماكولات متنوعة للتعريف بيناير .

صدى الجزائر .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.