تحطم طائرة في كازاخستان يوقع قتلى ومصابين

61

أدى تحطم طائرة بعد إقلاعها بوقت قصير من مطار ألماتي بكازاخستان الجمعة إلى مقتل ما لا يقل عن 12 شخصا. وأعلنت حكومة البلد الآسيوي أن 66 آخرين مصابون بينهم خمسون يتلقون العلاج في المستشفيات. وكانت الطائرة المنكوبة، التابعة للخطوط “بيك إير” الجوية الكازاخية الخاصة، تقل مئة راكب بينهم خمسة من أفراد الطاقم.

تحطمت طائرة ركاب الجمعة بعد إقلاعها بوقت قصير من مطار ألماتي بكازاخستان ما أدى إلى سقوط 12 قتيلا، وفق ما أكدت حكومة البلد الآسيوي، بعدما أعلنت في وقت سابق مقتل 15 شخصا.

وقالت لجنة الطوارئ في البلد الواقع في وسط آسيا إن مئة شخص كانوا على متن طائرة “بيك إير” المنكوبة، بينهم خمسة من أفراد طاقمها. وأظهرت قائمة هيئة الطوارئ أن ثمانية أشخاص قتلوا في موقع الكارثة واثنين أثناء إسعافهم في المطار واثنين في المستشفى.

وقال رئيس إدارة الصحة العامة في ألماتي تلوخان عبيلداييف، إن 66 شخصا جرحوا، بينهم 50 أدخلوا إلى المستشفيات. وبحسب المصدر نفسه، فإن 12 شخصا يعانون من حالات “خطيرة جدا”، فيما أشارت الإدارة المحلية في ألماتي إلى تولي أجهزة الطوارئ العناية بتسعة أطفال تعرضوا لـ”صدمات نفسية متعددة”.

انقسمت لنصفين

نشر مطار ألماتي، في صفحته على موقع فيس بوك، لائحة بأسماء ستين شخصا نجوا من الحادثة، لافتا إلى مواصلة نشاطاته بشكل معتاد. من جانبها، أعلنت وزارة الداخلية فتح تحقيق بشأن “خرق قواعد السلامة واستغلال وسيلة نقل جوية”.



وأظهرت صور نشرتها هيئة الطوارئ أن الطائرة انقسمت إلى نصفين، وبيّنت ارتطام الجزء الأمامي منها، المكون من قمرة القيادة ونحو عشرة مقاعد، بمنزل. ولم تشتعل النيران بجزئي الطائرة بحسب الصور. وانتشرت فرق الإنقاذ التي تضم شاحنات إطفاء وسيارات إسعاف، بالإضافة إلى عناصر الشرطة، حول الطائرة المنكوبة عند أطراف المنطقة المأهولة.

وقالت هيئة الطيران المدني بكازاخستان في بيان إن الطائرة “فوكر 100″ كانت متجهة صوب العاصمة نور سلطان و”لم تتمكن من مواصلة الصعود خلال الإقلاع لتخترق سياجا إسمنتيا” قبل أن تصطدم بمبنى من طابقين.

وطوقت السلطات موقع السقوط في قرية ألميريك التي تقع بعد نهاية المدرج مباشرة. ولم يتسن بعد الوصول إلى “بيك إير” التي تشغل أسطولا من طائرات “فوكر 100”. ولم تشر السلطات إلى أي سبب محتمل للحادث. وقالت هيئة الطيران إنها علقت جميع رحلات هذا النوع من الطائرات انتظارا لنتائج التحقيق.

وتعهد الرئيس الكازاخي قاسم جومارت توكاييف بتقديم التعويضات لعائلات الضحايا، وقال على تويتر إن المسؤولين عن الحادث “سوف يعاقبون بشدة وفقا للقوانين”، كما أعلن عن تشكيل لجنة حكومية للتحقيق في الظروف التي أحاطت بالحادث.

اترك رد