الجيش يقضي على الإرهابي “أبو العباس” بعين الدفلى

0 126

تمكنت مفرزة للجيش الوطني الشعبي، أمس، إثر عملية بحث وتمشيط ببلدية زدين بولاية عين الدفلى، من القضاء على الإرهابي “سرباح أحمد” المدعو “أبو العباس”، الذي كان مسؤولا على الجماعة الإرهابية التي تنشط في منطقة الونشريس، حسبما أفاد به بيان لوزارة الدفاع الوطني.

وأوضح ذات المصدر أنه “في إطار مكافحة الإرهاب وإثر عملية بحث وتمشيط ببلدية زدين بولاية عين الدفلى بالناحية العسكرية الأولى، قضت مفرزة للجيش الوطني الشعبي.. على إرهابي (01) وضبطت مسدسا (01) رشاشا من نوع كلاشنيكوف بأخمص مطوي ونظارة (01) ميدان ومخزني (02) ذخيرة وثلاثة (03) هواتف نقالة”.

وأشار نفس المصدر إلى أن الأمر يتعلق بالمسمى “سرباح أحمد” المدعو “أبو العباس”، وهو من مواليد 1973 ببني بوعتاب، بولاية الشلف، التحق بالجماعات الإرهابية سنة 1997 وكان المسؤول على الجماعة الإرهابية التي تنشط في منطقة الونشريس ما بين الشلف، عين الدفلى، تيسمسيلت والمدية”.

وأكد البيان أن “هذه العملية التي ما تزال متواصلة، تأتي لتعزز ديناميكية النتائج الإيجابية التي تحققها مختلف وحدات الجيش الوطني الشعبي وتؤكد مدى اليقظة والاستعداد الدائمين عبر كافة ربوع الوطن لدحض كل محاولات المساس بأمن واستقرار البلاد”.

في سياق متصل، أشار بيان آخر لوزارة الدفاع الوطني، إلى أن مفرزة مشتركة للجيش الوطني الشعبي، تمكنت أمس أيضا، من ضبط كمية معتبرة من الكيف المعالج تقدر بـ5 قناطير و60 كلغ من الكيف المعالج، كانت محملة على متن مركبة رباعية الدفع بمنطقة بني ونيف الحدودية بولاية بشار.

في نفس السياق، أوقفت مفرزة مشتركة للجيش الوطني الشعبي ببرج بوعريريج بالناحية العسكرية الخامسة، حسب نفس المصدر، تاجري  مخدرات،  كانا على متن مركبة  سياحية مُحملة بـ19,5 كلغ من الكيف المعالج، فيما ضبط عناصر الدرك الوطني، بالتنسيق مع مصالح الأمن الوطني، بكل من غليزان ومعسكر بالناحية العسكرية الثانية 15,4 كلغ من نفس المادة كانت بحوزة تاجري  مخدرات”.

من جهة أخرى، أوقفت مفارز للجيش الوطني الشعبي بكل من برج باجي مختار وعين قزام بالناحية العسكرية السادسة مهربا وحجزت مركبتين  رباعيتي الدفع و1,5 طن من المواد الغذائية، بالإضافة إلى معدات للتنقيب عن الذهب، فيما تم توقيف 8 مهاجرين غير شرعيين من جنسيات مختلفة بإن أميناس بالناحية العسكرية الرابعة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.